الرواحل الإسلامية الشاملة
عزيزي الزائر الفاضل . المرجوا منك أن تعرّف بنفسك
و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب فالأمر بسيط جدا سجل من هنا
وأجرك على الله, والله المستعان

almom جماعة almom


 
الرئيسيةعزالدينالأحداثس .و .جالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول
اسعار النفط
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
توقيت لجميع العالم

Blogger widget

http://i63.servimg.com/u/f63/13/03/17/45/th/21212110.gif

زوار منتدى الرواحل
free counters

المواضيع الأخيرة
» علاج آلام الأسنان قبل زيارة الطبيب
الجمعة 27 أكتوبر 2017, 18:41 من طرف حكيما

» الدخول اليومي للصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم)
الجمعة 20 أكتوبر 2017, 20:40 من طرف عزالدين

» فواىد الكوسة
السبت 12 أغسطس 2017, 11:35 من طرف Amina

» نتائج الامتحانات الرسمية في مختلف الأطوار تُـعرِّي مناهج جيل "الإصلاح" المزعوم
الأربعاء 02 أغسطس 2017, 19:29 من طرف عزالدين

» حملة الاستغفار
الأربعاء 02 أغسطس 2017, 19:25 من طرف عزالدين

» اليوم والغد
الإثنين 31 يوليو 2017, 09:04 من طرف عزالدين

» آلاف المرابطين يفتحون باب حطة بالقوة ويدخلون الاقصى من خلاله.
الخميس 27 يوليو 2017, 20:19 من طرف amira

» مؤتمر صحفي للأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة حول أحداث المسجد الأقصى المبارك
السبت 22 يوليو 2017, 21:14 من طرف المشتاق إلى الجنة

» الأقصى في خطر
السبت 22 يوليو 2017, 21:11 من طرف المشتاق إلى الجنة

» وحدة القياس
الأربعاء 15 مارس 2017, 08:06 من طرف المشتاق إلى الجنة

» الثمار تقوم بقتل السرطان
السبت 04 فبراير 2017, 10:25 من طرف المشتاق إلى الجنة

» تخلص من البواسير نهائياً
السبت 04 فبراير 2017, 10:16 من طرف المشتاق إلى الجنة

» وداعاً للفشل الكلوي مع هذا المكون في الصورة .. جزى الله خيراً كل من نشرها
الجمعة 27 يناير 2017, 19:08 من طرف المشتاق إلى الجنة

» كيفية إلغاء إشتراك خدمة رنتي للهواتف نجمة. جيزي. موبيليس
الإثنين 26 ديسمبر 2016, 17:00 من طرف عزالدين

» جمعة مباركة
الجمعة 25 نوفمبر 2016, 20:20 من طرف عزالدين

» لن أعترف بإسرائيل
الجمعة 07 أكتوبر 2016, 21:26 من طرف المنتصر بالله

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1663 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو حكيما فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 21220 مساهمة في هذا المنتدى في 6582 موضوع
المواضيع الأكثر شعبية
كيفية كتابة طلب عمل باللغة الفرنسية و العربية
كتاب من الطبخ الجزائري بالصور
مجموعة مدائح دينية البردة
كيفية كتابة طلب عمل باللغة الفرنسية و العربية
ادعية الحج و العمرة
الدخول اليومي للصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم)
كيف أسجل في المنتدى
اللوحة العجيبة
كالعادة نكت جزائرية ..غير الجديد 2010
برامج تربوية للأطفال رائعة
المواضيع الأكثر نشاطاً
الدخول اليومي للصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم)
هنا آخر تطورات عن الثورة في مصر
حملة الاستغفار
تفسير الأحلام
أخبارالأخيرة بالصور الفيديوا ثورة عمر المختارفي ليبيا
اليوم والغد
أخبار سوريا المحتلة
كيف ترى منتدى الرواحل في حلته الحالية ؟
كلنا ذوو خطأ
لغز صعب أو سهل؟
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عزالدين - 4768
 
غيورة على ديني - 1743
 
العائدة إلى الله - 1715
 
حور العين - 1414
 
المنتصر بالله - 1392
 
خديجة تقوى الله . - 1090
 
المشتاق إلى الجنة - 809
 
بنت الإسلام - 732
 
الاخلاص لوجه الله - 679
 
نور الريحان - 506
 
محمد صلى الله عليه وسلم

الحبيب المصطفى


المعلم المحفظ القرآن الكريم


حفظ القرآن الكريم


أذكار الصباح

المواقع الصديقة


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 14 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 14 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 168 بتاريخ السبت 29 يناير 2011, 23:09
الوقت من ذهب


شاطر | 
 

  معاناة ضحايا التفجيرات النووية الفرنسية برڤان بعد مرور نصف قرن برقان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت الإسلام
وسام العطاء
وسام العطاء
avatar

نوع المتصفح: :
الرواحل : محبة وإخاء
انثى عدد الرسائل : 732
العمر : 26
أقطن في : الجزائر
علم بلدي :
الترقية :
نقاط التميز في الرواحل الإسلامية الشاملة : 18061
الأوســــمة :
التميّز : 12

مُساهمةموضوع: معاناة ضحايا التفجيرات النووية الفرنسية برڤان بعد مرور نصف قرن برقان   الأحد 13 فبراير 2011, 23:51

“الفجر” تنقل معاناة ضحايا التفجيرات النووية الفرنسية برڤان بعد مرور نصف قرن
رڤان .. شاهد حي على جريمة لن تسقط بالتقادم أو التعويض

تحل الذكرى الـ51 لتفجير أول قنبلة نووية فرنسية بقوة تفوق قنبلة هيروشيما بأربع مرات، حسب تقديرات المختصين، كانت منطقة “الحمودية” برڤان مسرحا لها، بالإضافة إلى ما يقارب 40 تجربة نووية قامت بها فرنسا بالمناطق الجنوبية، خاصة بأدرار وبتمنراست، منها 4 تفجيرات سطحية و35 تجربة داخل الآبار والأنفاق

42ألف جزائري و150 مجاهداستخدموا كفئران تجارب لتأثيرات الأشعة
وأخطرها شهدتها منطقة رڤان يوم 13 فيفري 1960، والتي لازالت تأثيراتها على المنطقة والأهالي قائمة، تحصد الكثير من الأرواح وتتسبب في عدة تشوهات خلقية وأمراض مزمنة، أخطرها السرطانات التي تنخر أجساد الجزائريين، وكذا انعكاساتها على البيئة والأرض والحيوان إلى حد الساعة.

بادرت “الفجر”، على هامش الذكرى الـ51 لتفجير أول قنبلة نووية فرنسية برڤان، بفتح ملف معاناة سكان المنطقة ومعاناتهم من الآثار السلبية من خلال الاستماع إلى الشهود، كالمواطن عبد الرحمن سعداوي، المولود سنة 1916 برڤان، وأحد العمال الذين شاركوا في العمل بموقع التفجير، الذي تحدث لـ”الفجر” عن ذلك اليوم، وقال: “لم نكن ندري ما حدث، اللهب والسحب السوداء كانت توحي بنهاية الحياة”، وأضاف أنه “في اليوم الذي تلا التفجيرات أقامت فرنسا حفلا بالمركز ابتهاجا بما فعلته، ونحن الجزائريون ولأميتنا لم ندر أبدا بأن الأمر خطير، رغم أنني رأيت بأم عيني جنودا فرنسيين يبكون ويرفعون شعار العودة إلى فرنسا”، مشيرا الى اعتراف أحد الجنود الفرنسيين الذي تحدث معه عن التأثيرات التي ستأتي على اليابس والأخضر، وقال إن “هذا ما حدث فعلا، وأنا والكثيرون فقدنا أبصارنا وكثرت الأمراض بيننا”.

فرنسا لم تكشف الحقيقة للجزائريين العاملين بقاعدتها العسكرية
يروي الحاج عبد الله، وهو أحد المجندين العاملين منذ بداية المشروع إلى نهايته، لـ “الفجر”، أنه مع بداية 1958 “وبعد شروع عساكر فرنسا مصحوبين بترسانة من العتاد الضخم في عمليات التفجير ونظرا لتفشي البطالة آنذاك بالمنطقة ذهبت للعمل مع مجموعة كبيرة من الجزائريين، وكنا نشتغل أكثر من 15 ساعة في اليوم، وكانت البداية مع تأسيس القاعدة التي جند لها وللمشروع 6500 عامل فرنسي و3500 عامل جزائري جاؤوا من مناطق عديدة”، وأضاف أن العمل أنجز في ظرف قياسي لم يتجاوز ثلاث سنوات، باعتبار أن الكل تم تجنيده ليل نهار.
وواصل المتحدث أنه في يوم 12 فبراير 1960، أي ليلة التفجير، تم توزيع “قلادات مرقمة عليها بطاقاتنا المهنية، وطلبوا منا عدم الخروج في اليوم الموالي 13 فيفري، وبلغوا الجميع”، وقال إنه في اليوم الموالي وفي حدود الساعة السابعة وأربع دقائق، استيقظ الجميع على وقع انفجار ضخم، اهتزت الأرض من حولنا، وشعرنا بزلزال عنيف، ولم نكن نعلم ما حدث”.

150 مجاهد سجناء استعملوا فئران تجارب لقياس التأثيرات
وفي السياق، أكد باحث فرنسي أن فرنسا وعلى مدار 11 شهرا، بداية من 13 فيفري إلى غاية 27 ديسمبر 1960، استخدمت 42 ألف جزائري في تجارب التفجيرات النووية بالصحراء الجزائرية، وكذا 150 مجاهد جزائري من سجناء جيش التحرير، أحضرتهم من معتقل تلاغ سيدي بلعباس ووضعتهم في منطقة الصفر لحقل التفجيرات، بهدف دراسة المتغيرات الإشعاعية الطارئة عليهم وقياس مدة تأثيرها على أجسامهم، وأضاف أن فرنسا الهمجية حاولت مغالطة الجميع حين ادعت مكذبا أن هذه الأجسام المعلقة، ما هي إلا دمى في صور بشر.

غير أن كل الدراسات أكدت عكس ما ادعته السلطات الفرنسية، وأبرزها تلك التي قدمها المتخصص في التجارب النووية الفرنسية، الباحث الفرنسي برونو بارنليو، حين أوضح في كتابه “ضحايا التفجيرات النووية يتناولون الكلمة”، أن التفجيرات التي قامت بها فرنسا في الجنوب الجزائري تعتبر أقصى صور الإبادة والهمجية التي ارتكبتها بلاده في حق سكان المناطق التي أقامت فيها جرائمها النووية، وأفاد بأنه تم استخدام هؤلاء الأشخاص لاختبار مفعول الإشعاعات النووية للتفجير الذي بلغت قوته 4 مرات قنبلة هيروشيما وامتدت مساحة إشعاعاتها 700 كلم.
من جهة أخرى، أكد الباحث والمختص في الهندسة النووية، الأستاذ عمار منصوري أن “الإشعاعات النووية في هذه المنطقة ستبقى إلى الأبد”، موضحا أن منطقة “الحمودية” قنبلة موقوتة، وقال إن انعكاسات التجارب النووية الفرنسية باقية في مكان التجارب والمواقع المحيطة به، ومن المستحيل التخلص من هذه الإشعاعات، مشيرا إلى أن نصف حياتها مما تحتويه من مادة البلوتونيوم تمتد لأكثر من 24 ألف سنة.

استفحال الأمراض وتراجع المنتوج الفلاحي يطرح العديد من التساؤلات
كشفت دراسة للدكتور العراقي وأستاذ بجامعة وهران، كاظم العبودي، تحت عنوان “ التجارب النووية الفرنسية ومخاطر التلوث الإشعاعي على الصحة والبيئة في المدن القريبة والبعيدة “، أن الإشعاع له انعكاسات تؤثر على الجسم بتكسير المواد العضوية والخلايا، وتحدث ما يعرف بالنمو السرطاني، كما يؤثر الإشعاع على الجينات الوراثية التي تسبب التشوهات الخلقية وتصيب الكروموزومات، خصوصا لدى الأطفال والأجنة في الأرحام.
وإذا تم إسقاط هذه الدراسة على ما تم تقديمه لـ “الفجر” من إحصائيات عن المؤسسة العمومية الاستشفائية برڤان، حول إقبال السكان على إجراء الفحوصات للكشف عن أمراض السرطان وعدد الوفيات، إضافة إلى انتشار وبشكل مقلق لظاهرة العمى، جراء تفشي مرض العيون، خاصة “الرمد الحبيبي”، خاصة مع تسجيل إجراء أزيد من 300 شخص لعمليات جراحية في العديد من المصحات بالشمال.
وعن انتشار الأمراض، أكد الدكتور أوسيدهم مصطفى، الذي عمل طبيبا بمستشفى رڤان على مدار 22 سنة، انتشار الأمراض المزمنة وسط سكان المنطقة كالربو والمسالك البولية والأمراض الإسهالية عند الأطفال، وأوضح أنه قبل مطلع التسعينيات لم تكن الفحوصات تتعدى الـ300 شخص. أما السنوات الأخيرة، فقد فاقت الـ 3500 شخص، مشيرا إلى تسجيل حالات مرض الجنون الوراثي، والشلل الجزئي، وقال إن هناك حالات عجز الأطباء عن تشخيصها.
وفي ذات السياق، ولدى العودة للدراسات التي قدمها العديد من المختصين في مجال التغيرات المفاجئة للمناخ وعوامل التعرية ومخاطر التلوث الإشعاعي على البيئة، تم تسجيل جملة من الأمراض المميتة في مجال التربية الحيوانية والنباتية، ساهمت في انخفاض الثروة الحيوانية والزراعية، والكل في منطقة أدرار يعلم بأن رڤان كانت ممونا رئيسيا للدول الأوربية بمادة الطماطم، الأمر الذي أكده رئيس الغرفة الفلاحية بأدرار، حين صرح لـ “الفجر”، بأن منطقة رڤان كانت بداية السبعينيات تمتاز بمنتوج فلاحي راق، خاصة الطماطم، أين كانت توجه للتصدير عبر القافلة الجوية المكونة من ثلاث طائرات نحو بروكسل وفرنكفوت ومارسيليا، مشيرا إلى أن كمية الإنتاج فاقت في الكثير من الأحيان 400 قنطار يوميا، وبلغ متوسط إنتاج الحبوب أيضا 70 قنطارا في الهكتار.

فرنسا ترفض الكشف عن الأرشيف والسكان يطالبون بالاعتراف بالجريمة
ملف التعويض يرفضه سكان المنطقة المتضررة من التجارب النووية الفرنسية الهمجية، مادامت مخلفاتها قائمة، يقول سكان رڤان في تصريحهم لـ “الفجر”، ويعتبرون قرار التعويض مناورة وهم يستغربونه، مؤكدين “أنهم ليسوا بحاجة إلى الملايين من الدولارات، بل هم في أمس الحاجة إلى تنظيف المنطقة من الإشعاعات وإبعاد الخطر الدائم الذي يترصد الأجيال القادمة، وطالبوا فرنسا بالاعتراف بالجريمة ثم تقديم الاعتذار.
إن فرنسا لاتزال في عنادها وترفض أي نقاش في مثل هذه الملفات، وبلغ حقدها الاستعماري حد رفض منح خرائط مواقع التجارب النووية برڤان، وتتعامل مع أرشيف محافظ الطاقة الذرية التابعة لوزارة الدفاع الفرنسية بطريقة غريبة باستعمال ملاحظة “سري للغاية”، وتمنع الإطلاع عليه إلى غاية 2021، أي بعد مرور 60 سنة على تجاربها النووية وجرائمها المرتكبة في حق الإنسان والبيئة.

روبورتاج: لخضر بن زهرة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المنتصر بالله
وسام العطاء
وسام العطاء
avatar

نوع المتصفح: :
الرواحل : محبة وإخاء
ذكر عدد الرسائل : 1392
العمر : 42
الموقع : f.farid37@yahoo.fr
العمل/الترفيه : موظف
المزاج : الحمد لله
أقطن في : الجزائر
علم بلدي :
الترقية :
نقاط التميز في الرواحل الإسلامية الشاملة : 16741
الأوســــمة :
التميّز : 32

مُساهمةموضوع: رد: معاناة ضحايا التفجيرات النووية الفرنسية برڤان بعد مرور نصف قرن برقان   الإثنين 14 فبراير 2011, 17:33

كل هذه الجرائم ولازالت تحشر انفها في الشأن الداخلي الجزائري وتتشدق بالحرية والديمقراطية اين حقوق هؤلائي.
ام عمى او تعامى سعيد سعيد وشاكلته على المطالبة بهذه الحقوق واين هو ما يسمى برئيس الرابطة الوطنية لحقوق الانسان الذي شارك في مسيرة 12/02/2011 متشدقا بمطالبة الحرية والديمقراطية وهل فيه اكثر من حرية الحق في الحياة حتى تطالبوا امكم فرنسا بحقوق الجزائرين يا معتوهين.
فلتذهب فرنسا وانصارها الى الجحيم وحق الشعب الجزائري سنسترجعه وان طال الزمن او قصر.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.yazgulu.com/Guller/126.swf
 
معاناة ضحايا التفجيرات النووية الفرنسية برڤان بعد مرور نصف قرن برقان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرواحل الإسلامية الشاملة :: تاريخ الجزائر :: تاريخ الجزائر الحديث-
انتقل الى: