الرواحل الإسلامية الشاملة
عزيزي الزائر الفاضل . المرجوا منك أن تعرّف بنفسك
و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب فالأمر بسيط جدا سجل من هنا
وأجرك على الله, والله المستعان

almom جماعة almom


 
الرئيسيةعزالدينالأحداثس .و .جالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول
اسعار النفط
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
توقيت لجميع العالم

Blogger widget

http://i63.servimg.com/u/f63/13/03/17/45/th/21212110.gif

زوار منتدى الرواحل
free counters

المواضيع الأخيرة
» علاج آلام الأسنان قبل زيارة الطبيب
الجمعة 27 أكتوبر 2017, 18:41 من طرف حكيما

» الدخول اليومي للصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم)
الجمعة 20 أكتوبر 2017, 20:40 من طرف عزالدين

» فواىد الكوسة
السبت 12 أغسطس 2017, 11:35 من طرف Amina

» نتائج الامتحانات الرسمية في مختلف الأطوار تُـعرِّي مناهج جيل "الإصلاح" المزعوم
الأربعاء 02 أغسطس 2017, 19:29 من طرف عزالدين

» حملة الاستغفار
الأربعاء 02 أغسطس 2017, 19:25 من طرف عزالدين

» اليوم والغد
الإثنين 31 يوليو 2017, 09:04 من طرف عزالدين

» آلاف المرابطين يفتحون باب حطة بالقوة ويدخلون الاقصى من خلاله.
الخميس 27 يوليو 2017, 20:19 من طرف amira

» مؤتمر صحفي للأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة حول أحداث المسجد الأقصى المبارك
السبت 22 يوليو 2017, 21:14 من طرف المشتاق إلى الجنة

» الأقصى في خطر
السبت 22 يوليو 2017, 21:11 من طرف المشتاق إلى الجنة

» وحدة القياس
الأربعاء 15 مارس 2017, 08:06 من طرف المشتاق إلى الجنة

» الثمار تقوم بقتل السرطان
السبت 04 فبراير 2017, 10:25 من طرف المشتاق إلى الجنة

» تخلص من البواسير نهائياً
السبت 04 فبراير 2017, 10:16 من طرف المشتاق إلى الجنة

» وداعاً للفشل الكلوي مع هذا المكون في الصورة .. جزى الله خيراً كل من نشرها
الجمعة 27 يناير 2017, 19:08 من طرف المشتاق إلى الجنة

» كيفية إلغاء إشتراك خدمة رنتي للهواتف نجمة. جيزي. موبيليس
الإثنين 26 ديسمبر 2016, 17:00 من طرف عزالدين

» جمعة مباركة
الجمعة 25 نوفمبر 2016, 20:20 من طرف عزالدين

» لن أعترف بإسرائيل
الجمعة 07 أكتوبر 2016, 21:26 من طرف المنتصر بالله

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1663 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو حكيما فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 21220 مساهمة في هذا المنتدى في 6582 موضوع
المواضيع الأكثر شعبية
كيفية كتابة طلب عمل باللغة الفرنسية و العربية
كتاب من الطبخ الجزائري بالصور
مجموعة مدائح دينية البردة
كيفية كتابة طلب عمل باللغة الفرنسية و العربية
ادعية الحج و العمرة
الدخول اليومي للصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم)
كيف أسجل في المنتدى
اللوحة العجيبة
كالعادة نكت جزائرية ..غير الجديد 2010
برامج تربوية للأطفال رائعة
المواضيع الأكثر نشاطاً
الدخول اليومي للصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم)
هنا آخر تطورات عن الثورة في مصر
حملة الاستغفار
تفسير الأحلام
أخبارالأخيرة بالصور الفيديوا ثورة عمر المختارفي ليبيا
اليوم والغد
أخبار سوريا المحتلة
كيف ترى منتدى الرواحل في حلته الحالية ؟
كلنا ذوو خطأ
لغز صعب أو سهل؟
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عزالدين - 4768
 
غيورة على ديني - 1743
 
العائدة إلى الله - 1715
 
حور العين - 1414
 
المنتصر بالله - 1392
 
خديجة تقوى الله . - 1090
 
المشتاق إلى الجنة - 809
 
بنت الإسلام - 732
 
الاخلاص لوجه الله - 679
 
نور الريحان - 506
 
محمد صلى الله عليه وسلم

الحبيب المصطفى


المعلم المحفظ القرآن الكريم


حفظ القرآن الكريم


أذكار الصباح

المواقع الصديقة


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 168 بتاريخ السبت 29 يناير 2011, 23:09
الوقت من ذهب


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 سفيان الثوري...السيرة والعظمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خديجة تقوى الله .
وسام العطاء
وسام العطاء
avatar

نوع المتصفح: :
الرواحل : محبة وإخاء
انثى عدد الرسائل : 1090
العمر : 30
أقطن في : الجزائر
علم بلدي :
الترقية :
نقاط التميز في الرواحل الإسلامية الشاملة : 17389
الأوســــمة :
التميّز : 51

مُساهمةموضوع: سفيان الثوري...السيرة والعظمة   الإثنين 11 يناير 2010, 17:27


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،،

نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يبارك لنا في

أوقاتنا وينفعنا بما علمنا وأن ينفع بنا أحبتي في الله

الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نستهديه و نعوذ بالله من شرور

أنفسنا و سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له. نحمده

هو أهل الحمد و الثناء فله الحمد في الأولى و الآخرة و له الحمد على





كل حال و في كل آن، نصلي و نسلم على خاتم الرسل و الأنبياء نبينا





محمد بن عبد الله و على آله و صحابته و من اتبع هداه و اقتفى أثره إلى





يوم الدين و عنا معه بعفوك و رحمتك يا أرحم الراحمين.





أما بعد ...


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سفيان الثوري
في مدينة الكوفة، ولد (سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري) أحد الأئمة الأعلام
سنة
97هـ، وتفتحت عينا سفيان على الحياة، فوجد كتب الحديث والفقه تحيط به من
كل جانب، فقد كان والده من العلماء الكبار الذين يحفظون أحاديث رسول الله
صلى الله عليه وسلم.
نشأ سفيان في أسرة فقيرة صالحة تعبد الله حق
عبادته، وكانت أمه تنظر إليه وهو مازال طفلاً وتقول له: (اطلب العلم وأنا
أعولك بمغزلي، وإذا كتبت عشرة
أحرف، فانظر هل ترى في نفسك زيادة في الخير، فإن لم تَرَ ذلك فلا تتعبن
نفسك)..
فيالها من أم صالحة!! لا تفكر في الجاه ولا الثراء، ولكن كل ما كانت ترجوه
لولدها أن يتعلم علمًا نافعًا يبتغي به وجه الله، وبدأ (سفيان) يتعلم
ويجعل من والده قدوة صالحة له، ويستجيب لرغبة والدته التي أحبها من قلبه.
ومرت
الأيام، وأصبح سفيان شابًّا فتيًّا، وفي إحدى الليالي أخذ يفكر ويسأل
نفسه: هل أترك أمي تنفق علي؟ لابد من الكسب والعمل .. لأن أخلف عشرة آلاف
درهم أحاسب عليها، أحب إليَّ من أن أحتاج إلى الناس؛ فالمال ضروري للإنسان
حتى ولو كان عابدًا زاهدًا، ومن أجل ذلك عمل سفيان بالتجارة، ولم يكن
المال هدفه في الحياة، بل وهب سفيان نفسه للعلم وأخذ يتعلم ويحفظ أحاديث
رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأصبح في دنياه لا يطلب إلا العلم، فكان
يقول: (الرجل إلى العلم أحوج منه إلى الخبز واللحم).
واشتهر سفيان بين
الناس بعلمه وزهده وخوفه من الله، وظل طالب علم، متواضعًا يتعلم ويستفيد
من الآخرين، يستمع إليهم، ويحفظ ما يقولون، وينشر ما تعلمه على الناس،
يأمر بالمعروف، وينهي عن المنكر، ويملي عليهم أحاديث رسول الله -صلى الله
عليه وسلم- وكان سفيان الثوري إذا لقي شيخًا سأله: هل سمعت من العلم
شيئًا؟ ولقد منحه الله ذاكرة قوية فحفظ الآلاف من أحاديث رسول الله -صلى
الله عليه وسلم- التي كان يحبها أكثر من نفسه.
كان ينصح العلماء ويقول
لهم: (الأعمال السيئة داء، والعلماء دواء، فإذا فسد العلماء فمن يشفي
الداء؟!) وكان يقول: (إذا فسد العلماء، فمن بقي في الدنيا يصلحهم) ثم ينشد:
يا معشرَ العلماءِ يا مِلْحَ البلدْ
ما يصلح الملحَ إذا الملح فَسَدْ
وبمرور
الأيام، كانت شهرة سفيان الثوري تزداد في بلاد الإسلام، ويزداد معها
احترام الناس له، لخلقه الطيب، وعلمه الغزير، وحبه لرسول الله -صلى الله
عليه وسلم- وصحابته، حتى إن أحد العلماء قال عنه: ما رأيت أحدًا أعلم من
سفيان،
ولا أورع من سفيان، ولا أفقه من سفيان، ولا أزهد من سفيان، وكان الناس
يتسابقون إلى مجلسه ويقفون بباب داره في انتظار خروجه.. قال عنه شعبة
وغيره: سفيان أمير المؤمنين في الحديث، وقال عبد الرحمن بن مهدي: ما رأيت
أحفظ للحديث من الثوري.
ولذلك كان ينصح الناس قائلاً: أكثروا من
الأحاديث؛ فإنها سلاح، وكان يتجه إلى الشباب الذي كان ينتظر خروجه من
منزله ويقول لهم: (يا معشر الشباب تعجلوا بركة هذا العلم) وكان سفيان لا
يخشى أحدًا إلا الله، كثير القراءة للقرآن
الكريم، فإذا تعب من القراءة
وضعه على صدره، حريصًا على الصلاة في الثلث الأخير من الليل، وإذا نام قام
ينتفض مرعوبًا ينادي: النار النار.. شغلتني النار عن النوم والشهوات، ثم
يطلب ماء، فيتوضأ ثم يصلى فيبكي بكاء شديدًا.
عاش سفيان حياته كلها
يدعو إلى الله، وكانت سعادته في هداية إنسان عاصٍ أحب إليه من الدنيا وما
فيها، وعرض عليه أن يكون قاضيًا فهرب خوفًا من الحساب أمام الله، وأر

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،،

نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يبارك لنا في

أوقاتنا وينفعنا بما علمنا وأن ينفع بنا أحبتي في الله

الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نستهديه و نعوذ بالله من شرور

أنفسنا و سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له. نحمده

هو أهل الحمد و الثناء فله الحمد في الأولى و الآخرة و له الحمد على





كل حال و في كل آن، نصلي و نسلم على خاتم الرسل و الأنبياء نبينا





محمد بن عبد الله و على آله و صحابته و من اتبع هداه و اقتفى أثره إلى





يوم الدين و عنا معه بعفوك و رحمتك يا أرحم الراحمين.





أما بعد ...


[center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سفيان الثوري
في مدينة الكوفة، ولد (سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري) أحد الأئمة الأعلام
سنة
97هـ، وتفتحت عينا سفيان على الحياة، فوجد كتب الحديث والفقه تحيط به من
كل جانب، فقد كان والده من العلماء الكبار الذين يحفظون أحاديث رسول الله
صلى الله عليه وسلم.
نشأ سفيان في أسرة فقيرة صالحة تعبد الله حق
عبادته، وكانت أمه تنظر إليه وهو مازال طفلاً وتقول له: (اطلب العلم وأنا
أعولك بمغزلي، وإذا كتبت عشرة
أحرف، فانظر هل ترى في نفسك زيادة في الخير، فإن لم تَرَ ذلك فلا تتعبن
نفسك)..
فيالها من أم صالحة!! لا تفكر في الجاه ولا الثراء، ولكن كل ما كانت ترجوه
لولدها أن يتعلم علمًا نافعًا يبتغي به وجه الله، وبدأ (سفيان) يتعلم
ويجعل من والده قدوة صالحة له، ويستجيب لرغبة والدته التي أحبها من قلبه.
ومرت
الأيام، وأصبح سفيان شابًّا فتيًّا، وفي إحدى الليالي أخذ يفكر ويسأل
نفسه: هل أترك أمي تنفق علي؟ لابد من الكسب والعمل .. لأن أخلف عشرة آلاف
درهم أحاسب عليها، أحب إليَّ من أن أحتاج إلى الناس؛ فالمال ضروري للإنسان
حتى ولو كان عابدًا زاهدًا، ومن أجل ذلك عمل سفيان بالتجارة، ولم يكن
المال هدفه في الحياة، بل وهب سفيان نفسه للعلم وأخذ يتعلم ويحفظ أحاديث
رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأصبح في دنياه لا يطلب إلا العلم، فكان
يقول: (الرجل إلى العلم أحوج منه إلى الخبز واللحم).
واشتهر سفيان بين
الناس بعلمه وزهده وخوفه من الله، وظل طالب علم، متواضعًا يتعلم ويستفيد
من الآخرين، يستمع إليهم، ويحفظ ما يقولون، وينشر ما تعلمه على الناس،
يأمر بالمعروف، وينهي عن المنكر، ويملي عليهم أحاديث رسول الله -صلى الله
عليه وسلم- وكان سفيان الثوري إذا لقي شيخًا سأله: هل سمعت من العلم
شيئًا؟ ولقد منحه الله ذاكرة قوية فحفظ الآلاف من أحاديث رسول الله -صلى
الله عليه وسلم- التي كان يحبها أكثر من نفسه.
كان ينصح العلماء ويقول
لهم: (الأعمال السيئة داء، والعلماء دواء، فإذا فسد العلماء فمن يشفي
الداء؟!) وكان يقول: (إذا فسد العلماء، فمن بقي في الدنيا يصلحهم) ثم ينشد:
يا معشرَ العلماءِ يا مِلْحَ البلدْ
ما يصلح الملحَ إذا الملح فَسَدْ
وبمرور
الأيام، كانت شهرة سفيان الثوري تزداد في بلاد الإسلام، ويزداد معها
احترام الناس له، لخلقه الطيب، وعلمه الغزير، وحبه لرسول الله -صلى الله
عليه وسلم- وصحابته، حتى إن أحد العلماء قال عنه: ما رأيت أحدًا أعلم من
سفيان،
ولا أورع من سفيان، ولا أفقه من سفيان، ولا أزهد من سفيان، وكان الناس
يتسابقون إلى مجلسه ويقفون بباب داره في انتظار خروجه.. قال عنه شعبة
وغيره: سفيان أمير المؤمنين في الحديث، وقال عبد الرحمن بن مهدي: ما رأيت
أحفظ للحديث من الثوري.
ولذلك كان ينصح الناس قائلاً: أكثروا من
الأحاديث؛ فإنها سلاح، وكان يتجه إلى الشباب الذي كان ينتظر خروجه من
منزله ويقول لهم: (يا معشر الشباب تعجلوا بركة هذا العلم) وكان سفيان لا
يخشى أحدًا إلا الله، كثير القراءة للقرآن
الكريم، فإذا تعب من القراءة
وضعه على صدره، حريصًا على الصلاة في الثلث الأخير من الليل، وإذا نام قام
ينتفض مرعوبًا ينادي: النار النار.. شغلتني النار عن النوم والشهوات، ثم
يطلب ماء، فيتوضأ ثم يصلى فيبكي بكاء شديدًا.
عاش سفيان حياته كلها
يدعو إلى الله، وكانت سعادته في هداية إنسان عاصٍ أحب إليه من الدنيا وما
فيها، وعرض عليه أن يكون قاضيًا فهرب خوفًا من الحساب أمام الله، وأرسلت
إليه هدايا الملوك والأمراء فرفضها، فعاش حياته لله، وفي سبيل
الله، وبعد هذه الحياة الكريمة في خدمة الإسلام والمسلمين، مات سفيان الثوري بالبصرة في شعبان سنة 161هـ.

سلت
إليه هدايا الملوك والأمراء فرفضها، فعاش حياته لله، وفي سبيل
الله، وبعد هذه الحياة الكريمة في خدمة الإسلام والمسلمين، مات سفيان الثوري بالبصرة في شعبان سنة 161هـ

.

[/center]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المنتصر بالله
وسام العطاء
وسام العطاء
avatar

نوع المتصفح: :
الرواحل : محبة وإخاء
ذكر عدد الرسائل : 1392
العمر : 42
الموقع : f.farid37@yahoo.fr
العمل/الترفيه : موظف
المزاج : الحمد لله
أقطن في : الجزائر
علم بلدي :
الترقية :
نقاط التميز في الرواحل الإسلامية الشاملة : 16756
الأوســــمة :
التميّز : 32

مُساهمةموضوع: رد: سفيان الثوري...السيرة والعظمة   الإثنين 11 يناير 2010, 17:55

السلام عليكم
فعلا انها قصة وعبرة لمن يعبر
جزاكك محمد جزاكك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.yazgulu.com/Guller/126.swf
 
سفيان الثوري...السيرة والعظمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرواحل الإسلامية الشاملة :: المنتديات الإسلامية :: قسم السيرة النبوية العطرة-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: